تحمل ميلي، التي تبلغ من العمر 9 سنوات، تساؤلات عديدة وفلسفية عن العالم من حولها، كمعنى الثقة ومدى قيمة الصداقة وغيرها. ومن خلال فضولها الذي لا يتوقف وشغف أصدقائها بالمعرفة، تنجح ميلي في العثور على إجابات لأسئلتها الشائقة.