يهرب الطفلان لوكاس وإيميلي - اللذيّن يتراوح عمرهما بين الرابعة والسادسة - من حياتهما العادية إلى عالم خيالي رائع من خلال نفخ الفقاعات التي تحملهما بعيداً إلى عالم مليء بالحيوانات والمغامرات التي تتيح لهما بالقيام بكل ما كانا يتمنياه. ولكن سرعان ما يدركان أهمية استخدام العقل والتفكير الصحيح حتى أثناء التسلية.